القائمة الرئيسية

الصفحات

7 أسباب تمنعك من التغيير إلى الأفضل | بقلم د. خلود ناصر

كيف تغير من حياتك للأفضل - تغيير شخصية الإنسان وحياته إلى الأفضل قد تكون مطلبا ملحا في كثير من الأوقات، لكن البعض لا يعرف السبيل إلى التغيير، ولا كيف يغير الإنسان من حياته أو من شخصيته، فيما يستسلم آخرون ويرون أنهم باتوا غير قادرين على التغيير من حياتهم أو شخصياتهم، ولكن إذا كنت تريد معرفة كيف تغير من حياتك للأفضل؛ فإنه يتوجب عليك أولا معرفة العوائق التي تمنعك من ذلك.
كيف تغير من حياتك للأفضل

كيف تغير من حياتك للأفضل

والحقيقة أنك إذا كنت تريد أن تعرف كيف تغير من حياتك للأفضل ومن أين تبدأ، يجب عليك أن تبحث عن الأسباب والمبررات التي لم تسعفك في عملية التغيير وتمنعك من التطوير وتغيير ذاتك.
الدكتورة خلود ناصر، الأكاديمية في جامعة المؤسس، تحدثت عن الأسباب والمبررات التي تمنع الفرد من تطوير ذاته وتغيير حياته، وحددت 7 أسباب تمنع الإنسان من التغيير وتطوير ذاته، وإليكم ما كتبته د. خلود ناصر.

7 أسباب تمنعك من التغيير إلى الأفضل

بقلم د. خلود ناصر

  • وجود المبررات عند الفرد، من أقوى الأسباب التي تمنعه مِن التغيير والتطور؛ فإذا كانت هذه المبررات من الظروف أو الأفراد موجودة في أعماق الإنسان؛ فلن يستطيع أن يتغير، بل ويفشل في الالتزام في أي برنامج يخطط له.
  • حالة التشاؤم ووضع النظارة السوداء من أقوى الأسباب التي تمنع التطور والتغير، وتعيق الفرد عن بذله للمجهود المطلوب لإحداث التغير؛ لذا فإن التفاؤل مطلب مهم.
  • إضرام الشعور بأن الفرد هو ضحية لظروف قاسية، وطفولة مريرة مليئة بالتجارب المؤلمة، هذه المشاعر تكبل الإنسان وتمنعه عن بذل الجهد المنشود، وتشعره بأنه ضحية ظروف أو ضحية عائلة أو ضحية زواج فاشل.
  • أوهام الخوف، وهي من أقوى الأسباب التي تمنع الفرد من التقدم والتطور، فهذا الخوف هو بمثابة القيد الذي يمنع الإنسان من مواجهة حياته الحاضرة، ومواجهة ذاته، ومواجهة المستقبل . وأغلب حالات الخوف هي في الحقيقة وهم، لو اقتحمناها لوجدناها ضباباً.
  • هناك من يبحث عن ظروف أخرى حتى يتسنى له التغيير نحو الأفضل، لكنه في الحقيقة يتعذر بالظروف الحالية وأنها ليست ملائمة للتغيير ويعطي لنفسه مبررات واهمة لا تسمن ولا تغني من جوع، متناسياً أن التغيير الحقيقي ينبع من الداخل وليس من الخارج.
  • هناك من يتعذر بالقدر، وبالحظ السيء الذي يلازمه في أغلب مواقفه، ويجعلها مبررات قوية لعدم التغيير .. ويكتفي بقول " مكتوب علي " دون أن يكلف نفسه ويبذل جهده لإحداث التغيير المناسب.
  • إصدار الأحكام جزافاً من أقوى أسباب عدم التغيير؛ فبمجرد أن تصدر حكمك على شيء معين؛ فأنت تدخل في سياق هذا الحكم، لا تصدر أحكامك على الأشياء إلا بعد أن تتبصّرها جيداً وتعايرها بعقلك ومنطقك وعلمك .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا