القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف أتوب إلى الله وأصلي ؟ إليك 6 نصائح تساعدك على التوبة

كيف أتوب إلى الله وأصلي؟

يكثر الإنسان من أخطاؤه ومعاصيه إلى أن يأتي عليه الوقت وتتكاثر همومه وأحزانه، ولا يرى طريقًا للعبور من تلك المحن التي تحاوطه، ولكنه يتذكر الله تعالى فيهمْ باللجوء إليه داعيًا وباكيًا له بأن يزيح عنه تلك الهموم، ولكنه يجب علينا التقرب من الله تعالى في كل الأوقات.
كيف أتوب إلى الله وأصلي؟

كيف اتوب إلى الله توبه صادقه

من رحمة الله تعالى علينا أنه واسع المغفرة ورحيم بعباده، ولذلك يقبل التوبة من عباده الخطائين مهما كثرت الذنوب والمعاصي، فيقبل الله التوبة من عباده ماحيًا لكل ذنوبهم، فلذا يجب على كل العباد مراجعة النفس لما بدر منها من معاصي وذنوب ومحاولة اللجوء إلى الله تعالى والتضرع إليه، قبل أن يقفل باب التوبة ويقفل الله باب رحمته لعباده.

كيف اتوب من ذنب متكرر

يوجد بعض الإرشادات الهامة التي يجب على كل مذنب ومخطئ معرفتها وأن يبقى على دراية بها، حتى يعود لرشده ويكف عن معاصيه، ولذا فإن الإرشادات الهامة عن كيفية التوبة إلى الله والصلاة هي:

  1. كثيرًا من التائبين إلى الله يتساءل كيف أتوب إلى الله وأصلي؟ فعليه أن يدرك تمامًا بأن للتوبة شروط وهي أن يعترف بذنبه اعترافًا تامًا دون الشعور بالخجل منه، وعليه عدم تبريره لفعل تلك الخطأ أو إلقاء اللوم على شيء جراء فعله لتلك الخطأ حتى يقبل الله توبته، وأن يتضرع لربه عند صلاته داعيًا الله أن يغفر له ويتقبل منه صالح الأعمال.
  2. أن يبدأ التائب في ذكر الله تعالى في كل وقت داعيًا الله أن يغفر له ذنوبه، ويجب عليه قراءة القرآن الكريم يوميًا عقب كل صلاة.
  3. أن يراعي التائب تهذيب نفسه على ما مضى ومصالحته مع نفسه، مع تعويدها على فعل الخير والبعد عن المنكر وكل ما يغضب الله تعالى من القول أو الفعل.
  4. أن يسعى كل إنسان تائب لرد الحقوق لأصحابها، ومصالحته مع الناس داعين الله بأن يهديه للطريق الصحيح، كما ينبغي عليه بحضور مجالس العلم في المساجد مع إقامة الصلاة في أوقاتها.
    أهمية التوبة لله والصلاة
    على كل إنسان مخطئ بمبادرته بالتوبة لله تعالى مع محاسبة نفسه على ما بدر منه في حق نفسه، لذا فإن أهمية التوبة لله تعالى والصلاة هي:
  5. إن الصلاة هي أول ما يحاسب عليها المرء بعد وفاته، فليعمل الإنسان على لقاء ربه بوجه كريم بالصلاة في أوقاتها.
  6. عندما تغلق الدنيا أبوابها في وجه الإنسان المخطئ تضيق عليه دنياه، فليبادر بالتوبة إلى الله للفوز بالجنة ونعيمها بدلًا من شقاء الدنيا، فعلى كل مذنب عندما يتساءل كيف أتوب إلى الله وأصلي؟ عليه أن يعرف مدى رحمة الله تعالى بعباده التائبين.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا