القائمة الرئيسية

الصفحات

9 نصائح تعلمك كيف تحمي نفسك من الكراهية .. بقلم | د. مشعل العقيل

كيف تحمي نفسك من الكراهية هو السؤال الأهم الذي يجب أن يشغلك، لاسيما وسط هذا المجتمع متقلب المزاج والأهواء.
أسباب الكراهية معروفة، والكره والحقد موجودان مدى الدهر؛ لكن ذلك قد لا يعنيك بقدر أن تعتني بتحصين نفسك من الكراهية.
كيف تحمي نفسك من الكراهية

كيف تحمي نفسك من الكراهية

الدكتور مشعل العقيل، استشاري الطب النفسي والمتخصص في اضطرابات القلق والمزاج، تحدث عن الكره والكراهية، مشيرا إلى وجود أنواع الكراهية المختلفة، لافتا إلى أن الكراهية قد تكون أحيانا وجها للحب، فيما تكون في أحيان أخرى وجها للعداوة.
وأشار الدكتور مشعل العقيل إلى أن التربية الصحيحة أولى الخطوات نحو تحصين نفسك وغيرك من الكراهية والحقد، وذكر في 9 نقاط كيف تحمي نفسك من الكراهية، وكيف تلعب التنشئة والتربية منذ الصغر دورا محوريا في ترسيخ الكراهية أو نبذها، وإليكم نص ما كتبه الدكتور مشعل العقيل عن الكراهية وأسبابها :

الكراهية في علم النفس

بقلم د. مشعل العقيل

  • الدعوة لعدم كره الآخرين ليست لعدم استحقاقهم هذه الكراهية ولكن لتطهير أنفاسنا من هذه المشاعر
  • لو تركونا على فطرتنا ولإنسانيتنا دون خطابات ودعوات زرع الكراهية والعداوة لما كان هذا حالنا
  • كثيراً ما تكون الكراهية وجهاً آخر للمحبة
  • لا ابحث عن محبة ولكن نحتاج إلى تعايش ونبذ الكراهية وقد كان ذلك الحال في عصور الإسلام الأولى وهل سؤال النبي عن جاره اليهودي كان بحث عن محبة؟!
  • التربية السليمة والصحيحة تنتج جيل بفكر ينبض بالمحبة والأخوة وبعيد عن الكراهية والحقد
  • الكرة مجرد مثير ليظهر ما يعانيه البعض من خلل
  • الكُره يجمع والحب يُفرّق!!! فتجدهم يتقاربون عندما يشتركون فيما يكرهون ويختلفون ويتنافسون عندما يشتركون فيما يحبون
  • عندما ينكسر المتجبر يبحث عمن حوله ويرتدي أمامهم قناع الطيبة حتى يجمع قواه،،، محبة الناس بلسم ونعمة يتجبر عليها البعض ولا يلبث طويلاً حتى يعود للبحث عنها
  • الشخصية التي تطغى عليها طيبة القلب والسلوك حتى لما يقرر يصير العكس ينسى نفسه بالوسط وتتغير الخطة تلقائياً.. الناس تقوله ما تتعلم من أخطاءك والمسألة انه ما يقدر يتعامل بغير اللي ترضاه نفسه
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا