القائمة الرئيسية

الصفحات

4 أسرار تساعدك في بناء مقومات الأسرة السعيدة

مقومات الأسرة السعيدة ، تعتبر الأسرة هي أهم لبنة في المجتمع بل هي النواة الصغيرة التي يتكون منها المجتمع، والأسرة هي الحاضنة الأولى للفرد داخل المجتمع لأنه هي التي ينشأ بداخلها الفرد مع أبوه وأمه وأخواته، وفي حالة استقرار الأسرة يشعر بالفرد بالأمن والسلام الداخلي ويكتسب جميع قيم ومبادئ حياته من أفراد أسرته.

مقومات الأسرة السعيدة

مقومات الأسرة السعيدة

نجد أن الإسلام منح الأسرة ودورها أهمية واضحة وكبيرة في حياتنا لأن الأسرة الصالحة هي التي تنشأ جيل سليم وملتزم قائم على مخافة الله وحب طاعته ومقومات نجاح الأسرة كثيرة وسوف نتحدث عنها من خلال هذا المقال.

مقومات نجاح واستقرار الأسرة


-  مقومات اقتصادية

 إن استقرار النشاط الاقتصادي داخل الأسرة وتوفير جميع متطلباتها من خدمات وسلع لأفرادها يؤدي كل هذا إلى استقرار الأسرة، وذلك لأنه في حالة عجز رب الأسرة عن توفير احتياجات أفراد أسرته الأساسية من مأكل ومشرب وملبس وغير ذلك يجعله شخص غير مستقر ويدفعه في كثير من الأحيان إلى ارتكاب الجرائم والمحرمات مثل ""السرقة والنصب"" وبالتالي يؤثر ذلك على أفراد أسرته وعلى تنشئتهم تنشئة سليمة ومستقرة.

- مقومات صحية وبدنية


 إن الحالة الصحية لأفراد الأسرة من أهم عوامل استمرارية هذه الأسرة والحفاظ عليها، ولذلك يجب على الزوجين الحفاظ على النسل وتنظيم عملية الإنجاب بأن تكون على فترات متباعدة ومنظمة، وذلك حفاظا على الحالة الصحية للام والجنين وأيضا لضمان قدرة رب الأسرة على إشباع حاجات ورغبات الطفل وما يحتاج إليه من متطلبات.

- مقومات بيئية

 إن توافر نصائح زوجية لحياة سعيدة ، ونجاح الحياة الأسرية واستقرارها لا يكون إلا من خلال توفير بيئة طبيعية ومناسبة وسليمة لأفرادها، ويكون ذلك من خلال توفير المسكن الأمن والمناسب لأفراد الأسرة وتوفير المناخ المناسب لهم حتى تستقر حياتهم، ويجب أن تكون هذه البيئة أمنه وخالية من أي كوارث طبيعة قد تؤثر على سلامة أفراد الأسرة.

- مقومات اجتماعية

 الحياة الأسرية تنشأ بين طرفيه على التكيف والترابط بين الزوجين وبين دور كل منهما تجاه الأخر في جميع جوانب الحياة " سوء كان من الناحية العاطفية أو من حيث إشباع الرغبات الجنسية وكذلك كل ما يخص تربية الأبناء، لأن الآباء الذين يتقاسمون المسؤوليات.
 والالتزامات التي تقع على عاتقهم تجاه أفراد أسرتهم يؤدي ذلك إلى تنشئة  أفراد هذه الأسرة بشكل سليم ومستقر أكثر من غيرهم وبعيد تمام البعد عن غيرهم من الأفراد الذين يعانون من التفكك والضعف الأسري.
لذلك يجب على الأبوين " توفير الأمن والأمان لأفراد أسرتهم ،ووجود الدعم المتبادل من الأبوين تجاه أفراد أسرتهم، ووجود القدر الكافي من المحبة والتقدير والرعاية بين أفراد الأسرة لضمان وجود مقومات الأسرة السعيدة .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا