أكتوبر حالة مصرية فريدة



·  صبري الجندي:

·  مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي

      يكتب

عندما أذيع البيان الأول في الساعة الثانية والربع من بعد ظهر يوم السبت السادس من أكتوبر – العاشر من رمضان،

وُلدت حالة مصرية فريدة لم يعيشها المصريين خلال أربعة حروب سابقة خاضتها مصر ضد العدو الإسرائيلي،

حالة توحد فيها كل المصريين على هدف واحد هو تحقيق النصر واستعادة الكرامة،

حالة من اللهفة والترقب والأمل في تحقيق انتصار هو الأهم والأكبر والأكثر تأثيراً وأثراً في تاريخ مصر والعرب الحديث،

كانوا جميعاً يبتهلون بالدعاء لقواتنا المسلحة الوطنية الشريفة بالنصر، وتابع المصريون في كل لحظة عبور قواتهم المسلحة لأكبر وأصعب مانع مائي في العالم وهو قناة السويس،

وتابعوا اللحظة التي لا يمكن نسيانها وهي لحظة رفع العلم المصري على الضفة الشرقية للقناه، وتوالى سقوط النقاط الحصينة في ايدي أبطالنا نقطة وراء الأخرى، حالة فريدة لم نشهد فيها وخلال كل أيام الحرب التي وصفها العالم كله ومراكز الأبحاث العسكرية بأنها الحرب المستحيلة مواطناً واحداً يذهب لقسم الشرطة لتحرير محضر ضد مواطن آخر، ولم نشهد تكالباً على سلعة أو خدمة،

كانت حالة فرح غامره تغمر المصريين جميعاً شارك فيها كل المصريين، من يحاربون كانوا في قمة الفرح وهم يحققون نصراً في حرب مصر الخامسة مع إسرائيل – نصراً هو الأهم والأكبر في تاريخ مصر الحديث، نصراً أعاد العزة والكرامة للمصريين والعرب،

وكانت حالة توحد كامل حول هدف واحد وهو استعادة كامل الأرض التي احتلتها إسرائيل في غفلة من الزمن،

وهو ما تحقق بالفعل وعادت الأرض كاملة لأحضان الوطن الأم، لم يقف مواطن مصري واحد متفرجاً، كل منا قدم ما يمكنه تقديمة،

تطوع عدد كبير في استقبال أبطالنا الجرحى في المستشفيات، وتبرع عدد كبير من المواطنين بالدماء،

وكان لجامعة القاهرة بكل أبنائها دوراً مشهوداً لها في مساندة قواتنا المسلحة والشعب المصري وسقط عدد من أبنائها شهداء وجرحى في ساحة البطولة والشرف،

وساندت الجامعة المواطنين بالعديد من المبادرات التي لا يتسع المجال ولا المناسبة لذكرها،

إلا أن جامعة القاهرة وهي أكبر وأعرق وأقدم الجامعات المصرية والعربية والأفريقية يمثل الريادة دائماً في كافة المجالات،

ذكريات حرب أكتوبر – رمضان المجيدة لا تنتهي ولا تمحى من ذاكراتنا نحن المصريون،

ولكن يبقى السؤال

متى تعود هذه الحالة الفريدة إلى المصريين لمواجهة التحديات والمؤامرات التي تحاك لنا

وهم القادرون دائماً على تحدي المستحيل،

يا سادة مصر إذا ارادت استطاعت،

ومصر دائماً تستطيع.

صبري الجندي

12/10/2022

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-