القائمة الرئيسية

الصفحات

قواعد النجاح و17 نصيحة للتعامل مع الفشل

ماهي أسباب الفشل في الحياة ، هذا هو السؤال الذي يتبادر إلى ذهن الكثيرين، لكن فئة قليلة هي من تسأل نفسها كيف تحول الفشل إلى نجاح ، وهو الأولى بكل إنسان أن يسأل نفسه عن أسرار النجاح وتحويل الفشل إلى نجاح بدلا من الوقوف عند سؤال ماهي أسباب الفشل في الحياة ؟

ماهي أسباب الفشل في الحياة ؟

وبعيدا عن مبدأ أو قاعدة ماهي أسباب الفشل في الحياة ، نسرد لكم 17 نصيحة للدكتور أسامه الجامع، الحاصل على ماجستير علم نفس اكلينيكي من كلية الطب جامعة الدمام، وماجستير جودة صحية من RCSI، تشرح لك كيف تتعامل مع الفشل وكيف تتجنب صدمات الفشل، وإليكم نص ما كتبه الدكتور #اسامه_الجامع

17 نصيحة للتعامل مع الفشل

بقلم د. أسامه الجامع

  • قواعد النجاح كثيرة لكن أهم قاعدة من قواعد الفشل هي أن ترضي جميع الناس
  • الفشل تجربة طبيعية ومتوقعة، المصابون بـ "النزعة الكمالية Perfectionism" يعتقدون أن الفشل هو نهاية الحياة، فيصابون بالمرض النفسي.
  • اليأس أعظم ضررا من الفشل، فحين نفشل فإننا نحاول مرة أخرى يحركنا الأمل، أما حين نيأس فإنه مهما لاحت فرصة تركناها لأننا فقدنا الرغبة بالتغيير.
  • خير عادة للإنسان ألا يعتاد على عادة، تحرر من العادات التي تقود حياتك نحو الفشل وتذكر دائما أن هناك خيار تملكه.
  • من يفشل في حل مشاكله الداخلية، أول ما يفعله البدء بإسقاط الفشل على من حوله، ولوم ومحاسبة ومعاتبة المقربين منه. لا تنخدع به.
  • ليست المشكلة في الفشل بل باستسلامك له، وليست المشكلة في الموقف الحزين، ولكن بسماحك له بالتأثير على حياتك، أنت من يملك الاستجابة ويتحكم بها.
  • الفشل ليس أن تتلقى ضربات الحياة واحدة تلو الأخرى ثم تسقط فهذا طبيعي، الفشل عندما تسقط ثم لا تقوم لأنك صدقت أنك فاشل.
  • عدوك ليس الإخفاق، وليس عدم امتلاكك للمهارة، وليس فوات الفرص أو الفشل أو التأخر، عدوك الحقيقي هو "اليأس". واصل ولو كنت بطيئاً.
  • انتبه أن تعزو الفشل إلى ذاتك فتصاب بالعجز واليأس، بل اعزو الفشل إلى سلوكياتك، فالسلوكيات يمكن تغييرها، لذا أنت لم تفشل بل سلوكك الذي فشل، واعلم أن كل فشل هو مؤقت وليس دائم.
  • احذر أن تتعامل مع الفشل على أنه كارثة أو أمر فظيع، إن الطريقة التي تنظر بها إلى الفشل تحدد حالتك النفسية كيف تكون، الفشل مجرد ظاهرة طبيعية من ظواهر الحياة الاجتماعية، فأعطه حجمه وتعامل معه.
  • ليس من المنطق التوقف عن اتخاذ قرارات أو الإقدام على خطوات لمجرد الخوف من الفشل! لأنك لن تعلم أنك ستفشل أو ستنجح ما لم تجرّب! هكذا هي الحياة تحتاج أن تكتشفها بالتجربة لا بالظنون والافتراضات.
  • هناك من يخاف من النجاح أكثر من خوفه من الفشل، لذلك تجده يتباطأ عن التقدم عمداً بأعذار واهية، لخوفه من الدخول لوضع جديد.
  • لطالما أصابنا الفشل والخوف ننتظر أن ينقذنا أحد، ننتظر أن يعطينا الفرصة أحد، ننتظر الخلاص من أحد، اعلم أنه لن يأتي، لكن فاتك أن تنظر للمرآة لتعرف من هو.
  • "إذا بدأت في مهمة فسأفشل" "بمجرد استعانة أحدهم بي فلن أوفق معه" مما يعيق البعض عن الانطلاق في حياته ليس نقص مهاراته ولكن وجود افتراضات مسبقة يحدّث بها نفسه دائما، فهو يزرع في نفسه بذور الفشل قبل أن يبدأ!.
  • إن الفشل في حياتك الزوجية لا يعني أنك فاشل أو فاشلة بل يعني أن هذا الخيار لم يكن مناسباً لك. انهض من جديد وحاول ثانية فقد ازددت خبرة ودراية.
  • البقاء في الفشل اختيار وكذلك النجاح، فالفشل جزء طبيعي في الحياة، وماهو غير طبيعي اعتقادك أن فشلك هو حدث غير طبيعي
  • إن الخوف المستمر من الفشل يؤدي لعدم الإقدام لأي عمل، يؤدي للتردد، لأن هناك حاجة ملحّة للتأكد بعدم الفشل وهذا مستحيل، وهذا يمنعك من التقدم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا