القائمة الرئيسية

الصفحات

3 نصائح قبل الزواج من الثانية تحميك من الوقوع في الكارثة

نصائح قبل الزواج من الثانية ، لابد وأن يكون الزوج حكيمًا جدًا عند اختياره للزوجة الثانية لأي سبب من الأسباب، إما لوفاة الزوجة الأولى أو لعدم اتفاق الزوجان، ويجب أن يكون أسبابه قوية وراء دافع الزواج من الزوجة الثانية، فعندما يفكر الرجل في الزواج لمرة ثانية لابد من التأني في اختياره.
نصائح قبل الزواج من الثانية

نصائح قبل الزواج من الثانية

 بعض المجتمعات تتشدد من ناحية موضوع تعدد الزوجات وترفض هذا الموضوع بشدة، ويوجد بعض الرجال تتزوج مرتين بسبب الجواز التقليدي المعروف به في كل المجتمعات، فيوافق الرجل بالزواج الأول إرضاءً لأهله وكسب طاعتهم، ولكن يتم الزواج وهو غير مُهيأ نفسيًا وبالتالي يجد الزوج صعوبة في التعامل مع زوجته وبالتالي يفكر في الزواج مرةً أخرى.

أسباب الزواج من الثانية

انتشرت مؤخرًا ظاهرة الزواج من الزوجة الثانية، وبدراسة هذه الظاهرة تبين أن الرجل والمرأة كلاهما يكونان الدافع وراء الزوجة الثانية، ومن الأسباب التي تدفع لوجود زوجة ثانية:

أسباب وعوامل تدفع الرجل إلى الزواج من الثانية

  • الإهمال الكبير الذي تبديه الزوجة الأولى لزوجها ويعتبر هذا السبب الأكثر شيوعًا والدافع وراء الزواج بزوجة ثانية.
  • إهمال المرأة لزوجها من الناحية العاطفية، فالرجل يحب أن يكون محور الاهتمام دائمًا ويريد أن يسمع كثيرًا ما يحلو له، وإذا أقدمت الزوجة بعد اهتمامها به عاطفيًا، يبدأ في النفور منها والتفكير بامرأة أخرى.
  • وعلى ناحية أخرى يصبح الاهتمام المبالغ فيه للزوج يجعله وكأنه مثل الطفل، فالرجل يحتاج إلى أن يشعر برجولته دومًا ويحتاج إلى مساحة خاصة به ليعبر عن حبه لزوجته بطريقة أو بأخرى.
  • التفاوت في المستوى الفكري قد يُصعب الأمور أحيانًا بين الزوجين لعدم وجود توافق بينهم وعدم تفهمهم لبعضهم البعض فيلجأ الزوج لزوجة ثانية تتفهمه وتحتويه، وهذا السبب من ضمن معايير اختيار الزوجة الثانية بأن تكون زوجة على قدر من المستوى الفكري كزوجها حتى يسهل التفاهم بينهم.

معايير اختيار الزوجة الثانية

بعد أخذ القرار بالزواج مرة أخرى من الزوجة الثانية، أمر شديد الصعوبة، ولذلك لابد وأن يدرس الرجل جيدًا صفات تلك الزوجة الثانية ويدركها، وإليك مجموعة نصائح قبل الزواج من الثانية :

نصيحة لمن أراد الزواج بالثانية

  • بالنسبة للزوجة يجب معرفتها جيدًا بالوضع الذي ستعيش فيه ويجب بأن تتأقلم عليه من حيث الحالة الاجتماعية للرجل وحالته الأسرية كذلك.
  • وجود نسبة من التكافؤ بينها وبين زوجها، وعليها بأن تُملِأ النقص الذي لديه وتُشبعه بحنانها وتحنو عليه في كل الظروف.
  • لابد أن تكون على درجة كبيرة من الخُلق وعلى دراية كبيرة بأمور الدين والدنيا، وأن تجعل زوجها يحنو على زوجته الأولى وأولاده وألا ينفر منهم طاعةً لها، ويعتبر هذا المعيار من أهم معايير اختيار الزوجة الثانية حتى ينجح هذا الزواج.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا