القائمة الرئيسية

الصفحات

مفهوم السعادة في الفلسفة والإسلام وعلم النفس وهذا هو الفارق

مفهوم السعادة في الفلسفة والإسلام ، السعادة هي واحدة من أكثر الأشياء التي يسعى الإنسان إليها، ويبحث عنها في شتى الأماكن وبمختلف السبل، بل ويشتكي أغلب الناس أنهم غير سعداء، ويمنون أنفسهم بالحصول عليها مهما كان الثمن، أو المتاعب التي يخوضونها من أجل الوصول إليها.
حتى أنك إذا سألت أغلب الناس هل أنت سعيد تجد الإجابة بالنفي دائما، ويبحثون دائما عن نصيحة أو مجموعة نصائح عامة تجعلهم سعداء، إذن فما هي السعادة وما هو مفهوم السعادة الحقيقية؛ حتى تعرف إذا كنت أنت سعيدا أم لا.
مفهوم السعادة في الفلسفة والإسلام

مفهوم السعادة في الفلسفة والإسلام

السعادة هي شيء معنوي غير ملموس، إذ أنها شعور داخلي ينبع من داخل النفس البشرية إذا توصلت إلى ما يرضيها أو
أشبعت رغباتها، ودائما ما ترتبط السعادة بالحصول على لذة أو رغبة أو هدف معين، إذن فالسعادة هي شيء معنوي وإن كانت
وسائلها وأسبابها مادية ملموسة، وهي نسبية تختلف من شخص لآخر، حيث أن أسباب السعادة غير ثابتة عند الجميع، على
الرغم من أن الجميع يذكرونها بشكل مستمر وشبه يومي، ويتمنى كل شخص منهم أن يكون سعيدا.

أولا - مفهوم السعادة في اللغة العربية :

والسعادة في اللغة العربية عبارة عن اسم، ومصدره "سعد"، والسعادة تعنى الفرح والابتهاج، أي أن تعريف السعادة في اللغة
العربية بأنها كل ما يدخل الفرح والبهجة على النفس، كما تستخدم كلمة سعادة كلقب من أجل تعظيم الشخصيات الكبيرة
وأصحاب المناصب فيقال سعادة المدير أو سعادة الرئيس، أو أصحاب السعادة ... إلخ.

ثانيا - مفهوم السعادة في الفلسفة ؟

واختلف الفلاسفة حول مفهوم السعادة في الفلسفة والإسلام  حيث يرى أرسطو أن السعادة هي هبة من الله يمنحها للعبد،
وربط أرسطو الحصول على السعادة بخصائل وصفات شخصية مثل حسن السمعة وطيب السيرة بين الناس، وسلامة العقيدة
وكذلك سلامة العقل، وغيرها من الأمور الأخرى.
وهو ما يعد قريبا من تعريف أفلاطون للسعادة، حيث قال إنها مرتبطة بالفضائل وحسن الخلق، مثل أن تكون حكيما أو شجاعا أو
عادلا وعفيفا، وأكد أن السعادة لا تكتمل إلا عند الرحيل إلى الحياة الآخرة.

ثالثا - مفهوم السعادة في علم النفس :

أما مفهوم السعادة في علم النفس فيرتبط ارتباطا واضحا بحالة الشخص ومشاعرة، حيث عرف علماء النفس السعادة بأنها حالة
تنتج عند شعور الشخص بالرضى عن نفسه وعن حياته التي يعيشها هو، وهنا يعني أن الشخص هو المسئول الأول عن سعادته
أو تعاسته.

مفهوم السعادة في الإسلام :

أما عن مفهوم السعادة في الإسلام فقد عرفه علماء الإسلام بأنه عبارة عن حالة من التوازن بين متطلبات الروح ومتطلبات
الجسد، وبين احتياجات المرء واحتياجات مجتمعه، وبين الحياة الدنيا وبين الآخرة.
وأوضح علماء الإسلام أن سعادة الدنيا هي سعادة منقوصة غير كاملة، وأن السعادة الحقيقية تكون في الآخرة بدخول الجنة.

نصيحة أخيرة :

لا تهتم كثيرا بالبحث عن السعادة لدى الآخرين، فأنت يمكنك أن تصنع سعادتك بنفسك ولنفسك، ولكن عليك أولا أن تدرك ما هي
السعادة التي تبحث عنها، وما الذي يجب أن تملكه أو تصل إليه حتى تصبح سعيدا، بعدها انطلق نحو تحقيق هذا الأمر قدر
إستطاعتك، فإن أدركته ونجحت في الوصول إليه؛ تحققت لك السعادة، وإن لم تتمكن من الوصول إليه فيمكنك البحث عن
السعادة في مكان آخر.
ولا تظنن أن السعادة ترتبط بطريق واحد فقط، بل إن سعادة شخص بشيء ما، لا تعني أنك ستكون سعيدا عند امتلاكك لنفس
الشيئ، فليس كل صاحب مال سعيدا، وليس كل صاحب سلطة سعيدا، وليس كل صاحب عمل أو زوجة سعيدة، فكل شخص
تختلف سعادته وأسباب سعادته عن الآخر، كانت هذه بعض المعومات المهمة عن مفهوم السعادة في الفلسفة والإسلام فهل أنت سعيد.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العنوان هنا